كفر مندا: السيد مؤنس طه عبد الحليم يصدر بيان حول الاحداث المؤسفة يوم أمس

كفر مندا: السيد مؤنس طه عبد الحليم يصدر بيان حول الاحداث المؤسفة يوم أمس

 2018-02-04 14:15:49

اصدر السيد مؤنس طه عبد الحليم بياناً حول الاحداث المؤسفة التي شهدتها قرية كفر مندا يوم أمس السبت، وجاء في البيان:



اخواني، وأهل بلدي الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شهدنا ليلة أمس أحداثاً مؤسفة كم تمنينا وعملنا وما زلنا على تحجيمها وتطويقها ومنع تكرارها، والتي ابتدأت باعتداء مرفوض وغير مبرر على الشاب علي نايف زيدان على أثر خلاف شخصي، يُمّثل عينة أخرى ومشهد آخر من مشاهد العنف المتفّشي في مجتمعنا واعتماده كآلية وسبيل لحل الخلافات بين شبابنا.

انني بدايةّ وقبل كل شيء أستنكر وأشجب هذا الاعتداء وأتمنى للشاب المُصاب الشفاء التام والعاجل والعودة الى أحضان عائلته سالماً. وقد بادرت مباشرة منذ ليلة أمس، ومن باب المسؤولية الجماعية وبالتعاون مع كل الأطراف للعمل على تحجيم الاعتداء ومعالجته في السياق الصحيح ولمنع انزلاقه الى ما لا يُحمد عقباه. ولكن سرعان ما تحول هذا الاعتداء من خلاف شخصي على خلفية عمل فردي الى أعمال عنف وترهيب واعتداءات، ومُنزلق آخر يهدد مستقبلنا المشترك والذي هو همّنا الأوّل وغايتنا الأسمى.

ولأن سلمنا الأهلي هو الغاية الأساس، لابد لي ان أبدي امتعاضي الشديد من منطق البعض في طريقة حل الازمات المتمثلة في العقاب الجماعي والاصطفافات العشوائية، واستباحة الحيز العام والاعتداءات على البيوت والممتلكات الخاصة والطرقات وترويع العائلات والأطفال. كانت أقرب الى ان تتحول الى موجة عنف أكبر لن تقودنا الا الى الخراب والويلات عندما استغل بعض أصحاب النفوس المريضة هذه الأجواء لإشعال الفتنة بين أبناء هذا البلد والشركاء في المستقبل والمصير عندما قام مجهولون بالاعتداء على بيتي وباعتداء مشابه على بيت السيد علي خضر زيدان.

انني اوّجه رسالة لهؤلاء المرضى اصحاب النوايا الخبيثة: ان هذه الأعمال القذرة لن تكسر روحا طامحه وقلبا يملأه الايمان بالله والمصير المشترك وضرورة التكاتف بصدق مع كل الشرفاء لنحافظ على نسيج بلدنا المنداوي آمناً، معافى يتطلع الى بناء مستقبل ابناءه، كل ابناءه.

والى أقربائي وأهلي أقول:

قوموا الى أعمالكم وانشغلوا بهمومكم، أوقاتنا ثمينة ومسؤولياتنا كبيرة. أولادنا أغلى ما نملك. لنعمل الآن على بناء مستقبل لم نعشه نحن ونتمناه لهم. ليس لنا أعداء ولسنا على أعتاب حرب. سلمنا الأهلي في هذا البلد كان وما زال نصب أعيننا هدفاً مقدساً وثابتاً جماعيا، هو البوصلة التي توجهنا وترسم لنا الطريق. وان كان الاعتداء على بيتي هو ضريبة السلم الأهلي فأنا أدفعها راضياً ومحتسباً. 
وأني أناشد جميع الشخصيات القيادية من جميع العائلات وفي اللجان المختصة، وأدعوهم للتعاون والتضحية بالوقت والمجهود لنعمل سوياً من اجل سلامة البلد وأهله, كل أهله.


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع مندا - 2013
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط)

 ارسل لنا خبر  |  إتصل بنا

Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت